حكاية حب بليغ ووردة الجزائرية ومن كان وراء الطلاق

حكاية حب بليغ ووردة الجزائرية ومن كان وراء الطلاق


    عشق الملحن بليغ حمدى، المطربة وردة، بشكل لم تصوره عقل، ورغم أن هناك الكثير من القصص الزواج والحب في الوسط الفني التي تحدث عنها كبار الفنانيين والكاتب ومنها قصة الحب بين عبد الحليم وسعاد حسني وشمس البارود وحسن يوسف وبوسي ونور الشريف ورشدى أباظة زواجته في السينما المصرية، الا أن قصة ورد الجزائرية وبليغ كانت الأجمل

    وظهر هذا من خلال الحان بليغ وكلمات اغانيه التى كتبها لوردة الجزائرية بعد حبسها، بدأت القصة من منزل الفنان محمد فوزى في مقابلة لها، وقام بتلحين أغنية «يا نخلتين في العلالي».


    وتزوج بليغ من ورده بدأ بلحن لها اغنيها، واستمر الزواج بينهما لمدة 6 سنوات هى الأجمل في حياة بليغ، وعند وردة الجزائرية العديد من الأغاني لبليغ ومنها: «العيون السود»، «خليك هنا»، «حكايتي مع الزمان»، «حنين»،  «دندنة»، «اسمعوني»، وانتهت الزواج وهو في دبي بعد اصرار وردة على الطلاق وكتب في ذلك اليوم أغنية «كان ياما كان».



     

    إرسال تعليق