اغنية نهج البردة أم كلثوم

اغنية نهج البردة  أم كلثوم

     
     
    ريم على القاع بين البان والعلَم
    أحَل سفكْكَ دمى فى الأشهر الحُرُم
    لما رَنا حدثتني النفسُ قائلة
    يا ويح جنبِكَ بالسهم المُصيبِ رُمى
    جحدتُها وكتمتُ السهم فى كبدي
    جٌرْحُ الأحبة عندي غير ذي ألــــم
    يا لائمي فى هواهُ والهوى قدَرٌ
    لو شفك الوجد لمْ تعذلْ ولم تلــــــُم
    لقد أنلتك أذْنا غير واعية
    ورب منتصبٍ والقلبُ فى صَمَـــــم
    يا ناعس الطرف لا ذُقت الهوى أبدً
    أسهرت مضناك فى حفظ الهوى, فنم
    يا نفس دنياكٍ تُخفى كل مبكية
    وإن بدا لكِ منها حُسنُ مُبتســـــــــــم
    صلاحُ أمرِك للأخلاق مرِجعُه
    فقوم النفسَ بالأخلاقِ تستقِــــــــــــــمِ
    والنفسُ من خيرِها فى خير عافيةٍ
    والنفس من شرّها فى مَرْتع وخــــم
    تطغى إذا مُكنتْ من لذة وهوًى
    طَغى الجِيادِ إذا عضت على الشُكم
    إذا جَل ذنبى عن الغفران لي أملٌ
    فى اللهِ يجعلني فى خير معتصـــــم
    ألقى رجائي إذا عز المُجيرُ على
    مفرج الكرْب فى الداريْن والغُمَـــم
    إذا خفضت جَناحَ الذل أسألٌهٌ
    عزِ الشفاعِة لم أسألْ سوى أمَــتــم
    وإن تقدم ذوى تقوى بصالحةٍ
    قدّمتُ بين يديه عَبرةَ النـــــــــــــدَم
    لزِمتُ باب أمير الأنبياء ومن
    يُمْسِكْ بمِفتاحِ باب الله يغتنـــــــــــــمِ
    محمد صفوة الباري ورحمتُه
    وبغُيَة الله من خلْقٍ ومن نَسَـــــــــم
    ونودىَ اقرأ تعالى الله قائلُها
    لم تتصِلْ قبلَ مَن قيلتْ له بفــــم
    هناك أذنَ للرَحمن فامتلأت
    أسماعُ مكة من قُدسِيةِ النغَــــــــــم
    فلا تسلْ عن قريشٍ كيفَ حيْرَتُها
    وكيف نُفرتها فى السهل والعلــــم
    تساءلوا عن عظيمٍ قد ألم بهم
    رمَى المشايخ والولدَن باللمَــــــم
    سَرَت بشائِر بالهادي ومولِده
    فى الشرق والغرب مَسْرَى النور فى الظلم
    تخطفتْ مُهَج الطاغين من عربٍ
    وطيرت أنفسَ الباغين من عجم
    يُعذبان عباد الله فى شُبهٍ
    ويَذبَحان كما ضحيتَ بالغَنــــــم
    كالليثِ بالبٌهْم أو كالحوتِ بالبَلَـم
    أسرَى بك الله ليلاً إذ ملائكهُ
    والرسلُ فى المسجد الأقصى على قدم
    لما خطرْتَ به التفوا بسيدهم
    كالشهبِ بالبدر أو كالجند بالعلــــم
    صلى وراءك منهم كل ذي خطرٍ
    ومن يفُزْ بحبيبِ الله يأتمـــــم
    جُبْتَ السماوات أو ما فوقهنّ بهم
    على منورة درية اللُجُـــتـــــم
    مشيئة الخالق الباري وصنعتُه
    وقدرة الله فوق الشك والتُهَــم
    حتى بلغتَ سماءً لا يطارُ لها
    على جناحِ ولا يسعى على قدم
    وقيل كل نبي عند رُتبته
    ويا محمدُ هذا العرشُ فاستلـم
    يا رب هبت شعوب من منيتها
    واستيقظت أمم من رقدة العـدم
    رأى قضاؤك فينا رأى حكمته
    أكْرم بوجهك من قاضٍ ومنتقــم
    فالطُف لأجل رسول العالمين بنا
    ولا تزد قومه خسفا ولا تسُـم
    يا رب أحسنت بَدْءَ المسلمين به
    فتمِم الفضل وامنح حُسن مختتـم

    إرسال تعليق